23 قتيلاً في هجمات متفرقة بأفغانستان

استيقظت أفغانستان اليوم (السبت)، على وقع هجمات مسلحة وانتحارية متفرقة أودت بحياة 23 شخصاً على الأقل، وكان أبرزها هجوم شنته حركة طالبان على قاعدة عسكرية غرب البلاد.

وأعلنت وزارة الدفاع الأفغانية أن 18 جنديا على الأقل قتلوا في الهجوم الذي استهدف قاعدة بولاية فرح غرب البلاد.

وقال الجنرال دولت وزير الناطق باسم الوزارة، بأن «عددا كبيرا من المتمردين هاجموا قاعدة بالا بولوك (في ولاية) فرح»، مضيفاً «للأسف خسرنا 18 جنديا وجرح اثنان آخران».

وأكد يونس رسولي نائب حاكم هلمند، الهجوم معلناً إرسال لجنة للتحقيق.

وتبنت حركة طالبان الهجوم في تغريدة على «تويتر»، وتحدث ذبيح الله مجاهد الناطق باسم الحركة عن «مقتل عشرين جنديا وخطف اثنين» آخرين.

والهجوم هو الرابع الذي يقع السبت ضد أهداف حكومية بعد ثلاث عمليات انتحارية استهدفت مقرين للاستخبارات الأفغانية في كابل وهلمند وقاعدة للجيش في الولاية نفسها.

وأسفرت الهجمات الثلاثة عن سقوط خمسة قتلى على الأقل وجرح نحو عشرين شخصا آخرين، حسب آخر حصيلة رسمية. فقد أعلنت وزارة الداخلية الأفغانية مقتل شخص واحد على الأقل وجرح ستة آخرين عندما فجر انتحاري نفسه أمام مقر الاستخبارات الأفغانية القريب من الحي الدبلوماسي في العاصمة الأفغانية.

وقال نجيب دانيش الناطق باسم الوزارة، بأن «انتحاريا فجر نفسه في قطاع شاش داراك في كابل ما أدى إلى مقتل شخص واحد وجرح ستة آخرين».

في الوقت نفسه، قال ناطق باسم سلطة هلمند عمر زاواك، بأن هجوما وقع في إقليم ند علي الذي استعاده الجيش الأفغاني قبل أشهر، موضحا أن مقاتلي طالبان أطلقوا آلية هامفي مفخخة ضد قاعدة عسكرية لكن «الجنود تمكنوا من رصدها وتدميرها بقذيفة مضادة للدروع (آر بي جي)» قبل أن تصل إلى هدفها.

وأضاف «للأسف قتل جنديان في العملية وجرح سبعة آخرون».

وبعيد هذه العملية، انفجرت سيارة مفخخة أمام سور مكاتب إدارة الأمن الوطني (الاستخبارات) في لشكر كاه عاصمة ولاية هلمند ما أسفر عن سقوط ثمانية جرحى كما قال الناطق باسم شرطة هلمند سلام أفغان في اتصال هاتفي.

وتسيطر حركة طالبان على عشرة من 14 إقليما في هذه الولاية الجنوبية التي تؤمن نصف إنتاج الأفيون الأفغاني.

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: