هل البقر تشابه علينا إلى هذه الدرجة ؟

بقلم المهندس زيد شحاثة
لم يمر العراق, بظروف كالتي نمر بها هذه الأيام,
 من فورة شعبية ومطالبة بالحقوق.. لكن وكعادتنا نسينا معها, أن نعقد العزم 
على أن قوم بتنفيذ واجباتنا.
يندر أن تجد عراقيا عندما يتحدث عن ما أل 
إليه حال العراق, إلا ويستشهد بتطور اليابان ورقي شعبها, أو ما حصل من دمار
 لألمانيا, وكيف أنهما عادتا وأصبحتا من أعظم الدول, من حيث العمران أو 
النظام أو التقدم, ولا ننسى نيل الحقوق والرفاهية.
كل من يتحدث عن تجربة
 هذين الشعبين, يتحدث بتعجب وحسرة, لكنه هو نفسه ينسى أن يتحدث, أو يفهم 
ويستوعب, ما قدمته تلك الشعوب من تضحية وصبر على المعاناة, لسنين ليست 
قصيرة, وإستعداد ذاتي لساعات عمل أكثر من المعتاد, أو إلغاء عطل ثابتة, أو 
القبول بأجر أقل من الاستحقاق, بل ويصل أحيانا إلى حد أن يكفي للأكل والشرب
 فقط!
تقدم الدول, لا يحصل بين ليلة وضحاها, وإن حصل فلا يكون هدية من 
أحد, أو تقوم به دولة أو شعب, هدية لدولة أخرى ولشعبها, بل يحصل نتيجة 
لرغبة هذا الشعب الحقيقية للتقدم.. رغبة مشفوعة بعمل حقيقي, ومثابرة وصبر 
على ظروف صعبة, وربما تكون قاسية.
سننجح يوما.. لكن عندما تحقق إشتراطات
 واقعية, أولها حصول اتفاق على حاجتنا للنهوض, وإتفاقنا على أن لابديل 
لإتفاقنا.. لكن هل سنتفق؟!
ليس بالضرورة أن يكون إتفاقنا ذوبانا في 
بعضنا, أو إلغاء للأخر, بل يمكن  أن نتخلف بالرؤى, ومن الصحيح والصحي, أن 
نختلف بالرؤى, لكن يجب أن نتفق على الأهداف, على الأقل الإستراتيجية 
والوطنية منها.
لازلنا نحبوا في طريق الديمقراطية, ولازال ساستنا هواة, 
في طريق بناء الدول, ولازالت المشاريع المطروحة, بحاجة للإنضاج أكثر, 
فأحسنها هو كلام وردي, يصعب تطبيقه, وأكثرها تشاؤما, يدفعنا للموت يأسا.. 
وسنحتاج للوقت, وهو ما لا نملكه, لا بالمعنى الحقيقي للفقدان, وإنما لان 
ثمنه دماء وأرواح, وثروات أهدرت.. وستهدر.
عندما ترشدنا المرجعية, إلى 
الإختيار الأفضل, أو تحدد لنا مواصفات الإختيار الأفضل, فهي ترينا الطريق 
وتحاول إختصاره علينا, دون أن تفرض علينا وصاية, أو تسلبنا حق الإختيار.. 
لكن إن أسانا الإختيار, فعلينا أن نتحمل النتائج.
رب ساذج يطلب أن تسمي 
المرجعية الأمور بمسمياتها, وتحدد على وجه التخصيص , من يجب أختياره.. فما 
فائدة عملية الإختيار أذن, وهل لازلنا كشعب قصّرا, لنحتاج للمرجعية أن تسمي
 لنا, وهل أن البقرة تشابه علينا إلى هذه الدرجة؟!
هل فعلا نحن لا نستطيع أن نحسن الإختيار؟ أم نريد أن  لا نتحمل مسؤولية الاختيار؟
فكيف سنستطيع بناء وطن؟ وهل يحق لنا أن نطالب بإقتداء نموذج اليابان أو ألمانيا؟

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: