نجاة حفتر من محاولة اغتيال قرب بنغازي

شن مسلح هجوما انتحاريا بسيارة مفخخة، على مقر للواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، صباح الأربعاء، في منطقة الأبيار قرب بنغازي (شرقي ليبيا)، مما أسفر عن مقتل 3 حراس اشتبكات ليبياومنفذ العملية، حسب مصادر “سكاي نيوز عربية”.

واستهدفت العملية “فيلا” يسكنها حفتر وبعض قادة “الجيش الوطني الليبي”، الذي يقود انقلاباً عسكرياً ضد ثوار ليبيا ويستهدف الجماعات الإسلامية المسلحة.

وأكد مصدر عسكري في “الجيش الوطني الليبي” لـ”فرانس برس”، أن حفتر الذي كان موجودا في المقر عند وقوع الهجوم “لم يصب بأذى”.

ومنذ أيام أعلن حفتر أنه يسعى لـ”تطهير بنغازي من الإرهاب”، عن طريق حملة عسكرية أطلق عليها “عملية الكرامة”، ضد مسلحي أنصار الشريعة المستقرون في بنغازي ومدن أخرى شرقي ليبيا.

وانقسم الليبيون بين تأييد ورفض لعملية حفتر التي نفذها دون أوامر من قيادة الجيش الليبي.

ومن جهة أخرى، تعرض مقر رئاسة الوزراء في العاصمة الليبية طرابلس إلى هجوم بقائف “آر بي جي” بعد منتصف ليل الثلاثاء الأربعاء، لكن لم يتضح بعد حجم الأضرار.

وقالت مصادر لـ”سكاي نيوز عربية” إن انفجارات دوت في محيط مبنى رئاسة الوزراء إثر هجوم شنه مسلحون، بعد يوم واحد من دخول رئيس الوزراء الجديد أحمد معيتيق مقر مجلس الوزراء بالقوة وعقد اجتماع لحكومته.

وفي المقابل قال رئيس الوزراء المستقيل عبد الله الثني إنه ما زال يدير شؤون الحكومة.

وتصارع ليبيا الفوضى وأزمة سياسية، إذ أن الثني رفض تسليم سلطاته إلى معيتيق الذي انتخبه البرلمان الشهر الماضي.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: