مفاجأت مصرية وتحركات قطرية لتأمين رواتب موظفي غزة

قالت صحيفة “الأخبار” اللبنانية ، ان محاولات التهدئة في غزة تسير عبر أربع جهات، مصرية وقطرية وأممية، إضافة إلى اتصالات مباشرة مع القاهرة يرعاها المبعوث الأميركي لـ«عملية السلام» في المنطقة جيسون غرينبلات.

ووفقاً المصادر، فإن هذه هي المرة الأولى التي تتقدم فيها مصر بخطوات عملية لتحسين ملفات عدة متعلقة بغزة منها معبر رفح، كما وعدت بتقديم مفاجأة أخرى فضلاً عن «تحسينات على صعيد عبور التجارة والأفراد من خلال رفح». كذلك، ستسمح القاهرة لشركات مصرية بالتحرك في اتجاه التبادل التجاري، إذْ أعطت الضوء الأخضر لغرف التجارة لوضع خطة لتعزيز التعاون مع غزة.

أما الحلقة الأعقد، وهي أزمة الموظفين، فيبدو أن للدوحة الحصة الكبرى في حلها، إذ تتحدث المصادر عن «تحركات قطرية من أجل تأمين رواتب لموظفي غزة، بعد تذرع محمود عباس بالعجز عن تغطيتها». ومن المقرر أن يزور السفير القطري محمد العمادي غزة قريباً لبحث هذا الملف.

تشرح المصادر نفسها أن «مستوى العروض المقدمة يتخطى الجانب الإنساني هذه المرة، بل تتعلق بتحسينات جوهرية، إذ ستعمل قطر على دعم مشروعات لتحسين الكهرباء والمياه وأمور أخرى قد يعلن عنها العمادي قريباً»، فيما أشير إلى أن غرينبلات اجتمع قبل يومين مع وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن، بحضور العمادي، في الدوحة، وذلك للبحث في الشأن نفسه

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: