قيادي في القسام: 8 مقاتلين شاركوا في زيكيم وأحدهم عاد بسلام

كشفت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة “حماس” أن 8 مقاتلين من أفرادها شاركوا في عملية موقع “زيكيم” العسكري التي نفذتها وحدة الكوماندوز البحري خلال الحرب الأخيرة العام الماضي، بينما عاد أحدهم لغزة بسلام.

وكما نقلت صحيفة الأخبار اللبنانية عن قيادي في الكتائب اليوم السبت، أنه لدى القسام أرشيف كامل لكل الأحاديث المتبادلة بين الشهداء السبعة ومركز قيادة العملية، خلال اقتحامهم موقع زيكيم العسكري.

وأوردت عن القيادي قوله: “ما بقي عالقاً في ذهني هو طريقة حديثهم… لقد كانوا متحمسين كأنهم كانوا ذاهبين في رحلة، لا لتنفيذ عملية، مع أنهم كانوا يدركون أن احتمال عودتهم منها شبه معدوم.

وعن لحظات العملية يضيف: “أذكر أن الشهيد محمد أبو دية، حدثنا خلال الاشتباك، ليؤكد أن جنود الاحتلال ليسوا شيئاً، وأضاف الشهيد ساخراً باللهجة الغزاوية: والله لنفرجيكو فيهم!”.

وأوضح القيادي أن “القسام” لم تقدم سوى جزء محدود من التفاصيل المتعلقة بالعملية التي جرت في الثامن من تموز (أول أيام الحرب)، لأنها لا تريد أن تحرق جميع أوراقها، وكل شيء سيُعلَن في أوانه، وستكشف عما لدينا بالتقسيط، وفي الوقت المناسب، وبما يخدم مصلحة المقاومة.

وأكد القيادي بالقسام أن الصورة التي قدمتها المقاومة الفلسطينية خلال العدوان الأخير مشرفة للغاية، بل هي سابقة في العمل العسكري الفلسطيني المقاوم، وخاصة أبطال عملية “زيكيم”، مشيراً إلى أن الاحتلال حاول تزييف الحقائق، لكن الكتائب تعرف ما جرى وتمتلك الأرشيف الكامل.

وتابع: “لا تزال في جعبتنا الكثير من التفاصيل التي لا نود الحديث عنها الآن، والأمر غير محصور بعملية زيكيم فحسب، بل على صعيد عدد من العمليات الأخرى التي نفذت في الحرب”.

وأردف قائلاً: “كشفنا عن جزء محدود من تفاصيل العملية بما تسمح به الظروف الحالية. وسيأتي يوم، عاجلاً أو آجلاً، ليعرف القاصي والداني أن كل ما قدم من معلومات لم يكن سوى جزء محدود”.

واصلت أجهزة الضفة الغربية، انتهاكاتها بحق المواطنين في مختلف المحافظات، حيث مددت اعتقال عدد من المعتقلين دون توجيه تهم لهم، فيما ارتفع عدد المعتقلين السياسيين المضربين عن الطعام داخل سجونها

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: