طفل يزور والده الأسير للمرة الأولى والأخيرة

زيارة الاسري

نددت جمعية واعد للأسرى والمحررين بالانتهاكات المتواصلة من قبل قوات الاحتلال بحق الأسرى داخل السجون وعائلاتهم التي أصبحت تعاني ما لا يطاق بفعل التنغيص الإسرائيلي المستمر عليهم وخاصة فيما يتعلق بملف الزيارات.

وقالت واعد إن قوات الاحتلال لاتزال تمنع الأطفال الذين تزيد أعمارهم عن عشرة أعوام من زيارة آبائهم داخل السجون تحت ذرائع ومبررات تافهة وتتنافى مع أبسط القواعد والقوانين الدولية والإنسانية في هذا المضمار.

وكشفت واعد أن الطفل الغزي حسين رامي حجازي زار والده المعتقل في سجن ريمون قبل أسبوع للمرة الأولى منذ ولادته ورآه لأول مرة في حياته من خلف الألواح الزجاجية والحديدية وتحدث معه عبر سماعة الهاتف المهترئة وكاد الطفل أن يصاب بصدمة عصبية خلال الزيارة لتعرضه لهذا الموقف، إلا أن وجود جدته كان له أثر في التخفيف عنه، مستدركةً بالقول: “ولكن الفاجعة التي أصابت الطفل حسين حجازي حينما علم أن هذه الزيارة هي الأولى والأخيرة حيث سيبلغ من العمر بعد أيام قليلة وقبيل موعد الزيارة القادمة العام العاشر من عمره”.

وأعربت الجمعية التي تنشط في الدفاع عن شؤون الأسرى وعائلاتهم عن بالغ استيائها من موقف المؤسسات الإنسانية المحلية والدولية والتي باتت شبه غائبة عن قضية الأسرى ومعاناتهم مطالبة بأن يكون هناك اهتمام متواصل لفضح جرائم الاحتلال بحق الإنسانية.

عن صلاح أبو ستة

افحص أيضاً

إعطاء الرضيع الماء يهدد حياته

تلجأ الكثير من الأمهات إلى إعطاء الماء لأطفالهن عقب ولادتهن بأشهر قليلة، وهو ما حذر …

اترك رد

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: