تحسن يطرأ على صحة عباس بعد انخفاض درجة حرارته

شهدت الحالة الصحية لرئيس السلطة محمود عباس اليوم الإثنين تحسناً ملموساً بعد مضاعفات العملية الجراحية التي أجريت له في الأذن الوسطى قبل أيام.

وقالت مصادر طبية مطلعة على حالة الرئيس من داخل المستشفى الاستشاري برام الله: “إن الرئيس وصل أمس المستشفى وكان بحالة متطورة، وكانت حرارته 40 درجة مئوية ويعاني من شبه فقدان للوعي”.

وأكدت المصادر أنه تم إعطاء عباس أمس مضادات حيوية أدت إلى السيطرة على الالتهاب وانخفاض حرارته إلى النسبة العادية اليوم.

كما توقعت المصادر خروج عباس من المستشفى مساء اليوم أو الغد والأمر مشترط بتحسن حالته الصحية.

وأشارت إلى أن عباس تلقى نصائح مع الأطباء بعدم الإجهاد أو السفر خلال هذه المرحلة لكي لا يؤثر سلباً على وضعه الصحي.

وكان تدهوراً مفاجئاً طرأ أمس على الحالة الصحية لعباس (82 عاماً)، ما استدعى نقله للمرة الثالثة خلال أسبوع، إلى المستشفى الاستشاري في رام الله.

وحسب المصادر فإن عباس مصاب بالتهاب رئوي حاد، وخضع لجهاز التنفس الاصطناعي.

يشار إلى أن عباس أجرى عملية جراحية في أذنه الوسطى، عانى في اليومين الأخيرين من التهاب حاد في الأذن مع ارتفاع الحرارة التي أثرت في أعضاء جسمه كافة.

يذكر أن السلطة برام الله تفرض تكتيماً حول تفاصيل صحة عباس، حيث أمر مدير المخابرات اللواء ماجد فرج الجميع بعدم الحديث مع وسائل الإعلام قبل العودة إليه مما دفع بعض كبار الأطباء ومنهم مدير المستشفى إلى رفض الحديث مع بعض الإذاعات المحلية.

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: