بلجيكا تقصي البرازيل وتتأهل لنصف النهائي

مزجت بلجيكا بين ثلاثة عوامل لتضع وصفة الفوز 2-1 على البرازيل في مواجهة ستبقى بالذاكرة في الدور ربع النهائي لكأس العالم، فبعد الخروج بخيبة أمل من الدور ربع النهائي في آخر بطولتين كبيرتين وضع المدرب روبرتو مارتينيز ثقته في هذا الجيل الموهوب.

وبدا أن مارتينيز وجد ما كان ينقص الفريق عندما اعتمد خطة مزجت بين الشجاعة والذكاء والمرونة، في حين تكفل القليل من الحظ بما تبقى لاستكمال المشهد.

وغيّر مارتينيز خطة بلجيكا أمس الجمعة وبدأ بالتشكيلة التي أنهت لقاء اليابان عندما فازت 3-2 في اللحظات الأخيرة في الدور ثمن النهائي لتعوض تأخرها بهدفين.

وانتقل كيفن دي بروين إلى مركز غير مألوف في البطولة ليلعب خلف المهاجمين مع تحرك روميلو لوكاكو إلى اليمين وإيدن هازارد لليسار.

وبشكل مفاجئ تحول دفاع البرازيل المنيع الذي استقبل ستة أهداف في 25 مباراة تحت قيادة المدرب تيتي إلى دفاع يسهل اختراقه، وتعرض لتهديدات مستمرة في أول نصف ساعة، في حين ترك الظهير الأيسر مارسيلو مساحات شاسعة خلفه مع تقدمه للهجوم.

وبعد التقدم بهدف بهدية من البرازيلي فيرناندينيو استفادت بلجيكا مرة أخرى من قدراتها الهائلة في الهجمات المرتدة، وجاء الهدف الثاني من هجمة مرتدة نموذجية ختمها دي بروين بتسديدة متقنة في شباك أليسون.

وفي هذا التوقيت بدا أن البرازيل ستنهار كما حدث عند خسارتها المدوية 7-1 من ألمانيا في نصف نهائي نسخة 2014.

لكن الفريق استجمع قواه وضغط في الشوط الثاني وبدا متماسكا، غير أن نيمار لم يجد حلولا لاختراق الدفاع وحاول مرارا ودون جدوى الحصول على ركلة جزاء.

واستغلت بلجيكا ذكاءها لاحتواء البرازيل المندفعة عبر الاستحواذ على الكرة وسط الملعب وإجبار البرازيليين على ارتكاب مخالفات تهدر بعض الوقت.

ولعب إيدن هازارد دورا محوريا في ذلك عندما أجبر فرناندينيو على ارتكاب مخالفة ضده كلفته بطاقة صفراء، وكذلك نال مخالفة من ميراندا واحتفل هازارد بها كما لو سجل هدفا.

واستفادت بلجيكا من بعض الحظ أيضا عندما أفلتت من احتساب ركلتي جزاء محتملتين ضدها، كما نجت من استقبال هدف مبكر عندما سدد تياغو سيلفا في القائم في لقطة كادت تغير مسار اللقاء تماما.

وعندما لا يكون الوضع مثاليا يظهر الحارس تيبو كورتوا لإصلاح الأمور، إذ أنقذ بعض الفرص بشكل رائع، خاصة عندما حول تسديدة نيمار الخطيرة إلى ركلة ركنية في الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدل الضائع.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: