بسيسو: نتحمل مسئولياتنا تجاه كافة الموظفين في غزة والضفة

كشف الناطق باسم الحكومة الفلسطينية “إيهاب بسيسو” تفاصيل المؤتمر الذي سيعقده اليوم الخميس، لوسائل الإعلام بما يخص موظفي قطاع غزة، والإشكاليات التي حدثت أمام البنوك أمس الأربعاء، بين موظفي حكومة رام الله وحكومة غزة السابقتين.حكومة الضفه

وقال بسيسو “إن الحكومة تتحمل مسئولياتها تجاه كافة الموظفين، ولا تقسم الموطفين إلى غزة ورام الله فكلهم سواء لديها”.

وأرسل بسبسو رسائل تطمينية لكافة الموظفين، وأنهم ضمن مسئولياتها الحكومية، مطالبةً الموظفين والمواطنين في قطاع غزة لسعة الصدر والصبر حتى تستطيع الحكومة العمل بالشكل الصحيح، ووفق آليات تخدم المواطن الفلسطيني.

وأوضح الناطق باسم الحكومة أن رواتب الموظفين التي نزلت في البنوك مجدولة قبل اتفاق المصالحة وقبل وجود الحكومة، ورواتب موظفي غزة غير مجدولة وبالتالي لم تصرف ولن تصرف رواتبهم، إلا بعد تشكيل لجنة متخصصة للنظر في أمورهم، حسب اتفاق القاهرة.

ولفت إلى أن كل القضايا العالقة في الحكومة ستكون من مهمة لجان متخصصة، ستعمل من قبل الحكومة وبإشراف عربي من أجل حل قضايا الموظفين والمواطنين.

ووشدد على أن حكومته تقدر حالة الاحتقان الذي يعيشه الموظف الغزي، مستدركاً: “يجب إعطاء الحكومة فرصة، ولا يجب توتير الأجواء فذلك ليس في مصلحة أحد، ومسئولية الجميع التحلي بالصبر لإنجاح الحكومة”.

وقال: “الآن نعمل ضمن آليات تعمل على توحيد المؤسسات، ويجب تعزيز الموازنة التي تعاني من عجز كبير، وذلك بإتاحة الفرصة للحكومة”.

وأضاف بسيسو: “نحن ملتزمون بواجباتنا تجاه المواطنين في كافة المحافظات، ونولي قطاع غزة أهمية خاصة لما عاناه من حصار ودمار”.

وألمح إلى أنه مع نشر الأجواء الإيجابية بين المواطنين وعدم نشر الهواجس السلبية لديهم، وقال: ” نحن لا نملك النقود ونخفيها عن الموظفين، نحن نعمل ضمن آلية معينة تخدم الموظفين والمواطنين، ويجب على الجميع إنجاح عمل الحكومة”.

وأوضح الناطق باسم الحكومة أن وزراء الحكومة السابقة بخروجهم من مناصبهم ليسوا في حل من مسئولياتهم، فيجب التعاون من قبلهم مع حكومة الوحدة، خاصة وأن بعض الوزارات في غزة لم يتم تسلمها من قبل حكومة الوحدة حتى الآن بسبب الظروف المحيطة.

وقال: “نقدر حالة الاحتقان ولا نلقي اللوم على أحد ولا نقذف بكرة النار على أحد، نحن بحاجة المسئولية من قبل الجميع وصبر واحتمال الكل الفلسطيني”.

وختم بسيسو: ” إنجاح عمل حكومة الوفاق الفلسطينية مصلحة وطنية وتخص الجميع، ويجب حل المشاكل بالحكمة، ولا نريد احراف عمل الحكومة بالتجاذبات السياسية”.

أحداث الاشتباكات

ودارت اشتباكات بالأيدي بين الموظفين عند عدد من البنوك والصراف الآلي المنتشرة في محافظات القطاع خاصة في غزة ووسط وجنوب القطاع.

وأفاد مراسلنا أن موظفين محسوبين على الحكومة السابقة في غزة خرجوا إلى تلك البنوك في محاولة لمنع موظفين محسوبين على حكومة رام الله -قبل تشكيل الحكومة الجديدة-من تلقي رواتبهم التي بدأ صرفها اليوم الأربعاء دون أن تصرف لهم.

وأوضح أن اشتباكات وقعت بالأيدي بين الطرفين ، فيما هرعت الشرطة إلى المكان وحالت دون تطور الأحداث.

وسيطرت الشرطة على أماكن الصرف ومنعت أي أحد من الاقتراب منعا لتطور الاشتباكات.

وأصدر مدير عام الشرطة في محافظات القطاع، تيسير البطش تعليماته بإغلاق الصرافات الآلية للبنوك في كامل مناطق القطاع بعد حدوث مناوشات بين موظفي السلطة وموظفي غزة وتعدي موظفي السلطة على دوريات الشرطة برفح ومناطق أخرى .

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: