بدء إضراب الأسرى المرضى عن الدواء

صعّد الأسرى الفلسطينيون المضربون عن الطعام في سجون الاحتلال من خطواتهم الاحتجاجية على إجراءات الاحتلال بحقهم وإصراراً على تحقيق مطالبهم المشروعة.

وبحسب يبان صادر عن أسرى حركة المقاومة الإسلامية “حماس” في سجن النقب الصحراوي مساء الجمعة (27/4) فقد رفض الأسرى الإداريون المرضى في قسم “9” في سجن النقب والتابع لحماس استلام أدويتهم التي تصرف للمرضى بالأمراض المزمنة والصعبة وذلك ضمن خطواتهم المتصاعدة في معركة العزة والكرامة والتي بدؤوها مع سائر إخوانهم في قلاع الأسر منذ يوم الأسير (17 نيسان).

وأضاف البيان أن هذه الخطوة تأتي “ضمن الخطة المتصاعدة لحماس في سجن النقب بالتوافق مع فصائل العمل الوطني في السجن (فتح والجهاد والشعبية)والتي تضمنت الإضراب عن الطعام يوم بعد يوم ويتوقع أن تصل في منتصف الأسبوع الحالي إلى الإضراب المفتوح عن الطعام”.

وأوضح البيان أن “لجنة جبلي” التي شكلتها مصلحة السجون الإسرائيلية للاستماع إلى مطالب الأسرى كانت اجتمعت قبيل بدء الإضراب في يوم الأسير مع ممثلي الأسرى في سجن النقب والذين سلموا اللجنة قائمة بمطالب الأسرى وعلى رأسها إخراج المعزولين والسماح لأهل غزة والممنوعين أمنياً بزيارة أهليهم لهم وإعادة الأوضاع في السجون إلى ما كانت عليه قبل “قانون شاليط”.

ونوه إلى أن ممثلي الأسرى أبلغوا اللجنة المذكورة بأن “الجهة الوحيدة المخولة بالتفاوض على إنهاء معركة الأمعاء الخاوية هي قيادة الإضراب والموجودة في سجن نفحة الصحراوي.

وأهاب الأسرى في بيانهم بأهلهم وإخوانهم وكل الأحرار في العالم “أن يقفوا مع الأسرى في معركتهم لانتزاع حقوقهم من المحتل الغاصب مذكرين بأن الإضراب قد دخل يومه الحادي عشر، وبدأت تظهر حالات من الإعياء الشديد وتدهور الصحة على كثير من الأسرى المضربين رغم أن المعنويات بفضل الله مرتفعة والثقة بنصر الله راسخة.

يذكر أن قسم حماس في سجن النقب يضم نحو (120) من الأسرى الإداريين ومن بينهم عدد من قيادات الحركة ونوابها ووزرائها، ويوجد في القسم أكثر من (60) مجاهدا من كبار السن ومن بينهم العشرات ممن يعانون من أوضاع صحية صعبة وأمراض مزمنة كالضغط والسكري وأمراض القلب وغيرها.

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: