الكشف عن عميل أبلغ عن أهداف في غزة

كشفت مصادر أمنية فلسطينية عن ملف عميل خطير ساعد المخابرات الصهيونية طيلة فترة الانتفاضة الفلسطينية الثانية على تنفيذ عدد من العمليات الأمنية داخل قطاع غزة.

وبحسب معلومات أمنية وصلت موقع “المجد الأمني” فإن العميل “خ، ر” 38 عاماً عمل على متابعة السيارات ومحلات الصرافة التي تزعم أجهزة العدو نقلها الأموال للمقاومة، حيث قام بتحديد أماكنها وملكية أصحابها ليتم قصفها.

وكلف “الشاباك” العميل “خ، ر” بمراقبة سيارات القادة الفلسطينيين السياسيين والعسكريين، ومعرفة الأشخاص الذين ينتمون لفصائل المقاومة من أصحاب محلات الصرافة لضربها.

وبحسب الاعترافات فقد سأل الضابط العميل عن مكتب للصرافة تابع لأحد المواطنين في قطاع غزة: “هل يُحضر أموال للمقاومة”، فأخبره بأنه يُحضر بقوله “هو محسوب على أحد التنظيمات”، وحدد له مكان المكتب، وتم قصفه خلال فترة قصيرة.

وبينّ العميل “خ، ر” أنه كان يتابع السيارات التي يأمره ضابط الشاباك بتعقبها، مضيفًا: “بعد أسبوع أو أسبوعين من إعطائه المعلومات عن سيارة معينة، كانت الطائرات الصهيونية تقصفها، وكانوا يبلغونني قبل القصف بالابتعاد عن المنطقة التي سيتم فيها استهداف السيارة”.

من جهة أخرى، قال العميل “خ، ر” خلال التحقيق معه: “سألوني عن مخرطة لأحد المواطنين في منطقة الزيتون، فأخبرتهم أنها تعمل مواسير مضخات مياه وأن صاحبها من القسام، وحددتُ لهم مكانها وتم قصفها لاحقاً، وأبلغتهم عن ورش حدادة تتبع لأشخاص في المقاومة وقاموا بضربها خوفًا من تصنيع المقاومة الصواريخ بداخلها”.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: