“القسّام” تنشر تفاصيل استهداف الاحتلال شمال القطاع

قالت كتائب الشهيد عز الدين القسام، الذراع المسلح لحركة “حماس”، إنها تنظر بخطورة بالغة للتصعيد الإسرائيلي الأخير الذي ارتقى إثره اثنين من مقاوميها، شمال قطاع غزة، وهما عبد الحافظ السيلاوي وأحمد مرجان.

وحمّلت الكتائب في بيان لها، اليوم الثلاثاء، الاحتلال المسؤولية الكاملة عن “الحدث الإجرامي”، مشيرةً إلى أن “العدو حاول اختلاق الأكاذيب لتبريره”.

وأوضحت أن الشهيدين السيلاوي ومرجان كانا يشاركان في مناورةٍ تدريبيةٍ حين تم استهدافهما بقذيفة مدفعية.

وجاء في بيان القسّام “أنه وفي تمام الساعة 10:35 من صباح اليوم الثلاثاء انطلقت مناورةٌ تدريبيةٌ في موقع عسقلان التابع لكتائب القسام شمال القطاع، بحضور لفيفٍ كبيرٍ من الأهالي وقيادة حركة حماس، وقد تخلل المناورة عددٌ من الانفجارات، كما شارك فيها اثنان من القناصة هما الشهيدان عبد الحافظ السيلاوي وأحمد مرجان حيث كانا يعتليان برج إنزال وبحوزتهما قطعتي سلاح من نوع دراجنوف، ويطلقان النار باتجاه عددٍ من الشواخص داخل الموقع كجزءٍ من سيناريو المشروع التدريبي”.

وأضاف البيان، “في تمام الساعة 10:40 صباحاً قام العدو باستهداف برج الإنزال بقذيفةٍ مدفعيةٍ، مما أدى إلى ارتقاء مجاهدينا”.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: