الفصائل الفلسطينية: غارات الاحتلال الوهمية دليل تخبطه

أكدت فصائل المقاومة الفلسطينية على أن غارات الاحتلال الإسرائيلي الأخيرة المتكررة على القطاع دليل واضح على التخبط الذي يعيشه الاحتلال, محذرةً في ذات السياق شن حرب جديدة على القطاع.راجمة مع حراسة

سرايا القدس
الناطق باسم سرايا القدس أبو أحمد أوضح في تصريح صحفي إن الخروقات الإسرائيلية المستمرة لاتفاق التهدئة يمكن أن تؤدي إلى انهياره في أي لحظة.

وأشار إلى أن عمليات التوغل المتكررة لقوات الاحتلال على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة، وقصف مواقع المقاومة والمنشآت المدنية وأراضي المواطنين “يمكن أن تشكل بداية لانهيار هذا الاتفاق إذا لم تتوقف بشكل نهائي”.

وأكد أبو أحمد أن من حق المقاومة التصدي للتوغلات الإسرائيلية بكل الوسائل الممكنة “حتى لا تصبح حدود غزة مستباحة للاحتلال يدخلها وقتما يشاء”.

ودعا الناطق باسم السرايا لتوحد جميع الفصائل في خندق الجهاد والمقاومة لمواجهة أي عدوان قادم وعدم الدخول في مناكفات سياسية قد تؤثر على قوة وصلابة الجبهة الداخلية الفلسطينية.

كتائب الأنصار
من جهتها اعتبرت كتائب الأنصار أن التهديدات التي يشنها الاحتلال بشن حرب على القطاع هي دليل واضح على التخبط الذي تعيشه “إسرائيل”, ولاختبار قوة المقاومة.

واعتبر الناطق باسم كتائب الأنصار أبو محمد في اتصال هاتفي مع وكالة “فلسطين الآن” أن الغارات الوهمية التي تنفذها طائرات الاحتلال على القطاع هي محاولة لقياس قدرة المقاومة وصبرها وجرها لحرب جديدة”, محذراً الاحتلال من الاستمرار في مثل هذه الغارات.

كتائب المجاهدين
كتائب المجاهدين وعلى لسان الناطق باسمها أبو عمر أوضحت أن المقاومة الفلسطينية ترصد هذه الخروقات, وأن العدو يعلم جيداً أن المقاومة قادرة على الرد, مشيراً إلى أن الغارات الوهمية ماهي إلا محاولة لتخويف أبناء شعبنا الفلسطيني”.

وحول الهدف من تضخيم الاحتلال لقدرات المقاومة قال أبو عمر في تصريح لـ”فلسطين الآن” أن العدو يحاول شن حرب جديدة على قطاع غزة وبالتالي يحاول التبرير للعالم أن المقاومة هي التي تفتري عليه, ولكن العدو لايحتاج لمبررات فهو مجرم ومتعارف عليه”.

كتائب المقاومة الوطنية
من جهتها دعت كتائب المقاومة الوطنية الفصائل إلى التوحد واتخاذ برنامج سياسي موحد لمواجهة خطط الاحتلال ضد قطاع غزة.

وبين الناطق باسم الكتائب أبو خالد في تصريح لـ”فلسطين الآن” أن غارات الاحتلال المستمرة على أبناء شعبنا هي حرب نفسية, مشيراً إلى أنها لن تجدي نفعاً ولن تكون لها أي أهمية”.

وكانت طائرات الاحتلال الإسرائيلي قصف أمس الأول مواقع متفرقة في قطاع غزة، حيث قصفت أراضٍ زراعية ومنطقة نفق القسام في خان يونس، كما قصفت موقعاً عسكرياً تابعاً لسرايا القدس في بيت لاهيا شمال القطاع.

وتشن الطائرات الحربية الإسرائيلية غارات وهمية فوق مناطق متفرقة من قطاع غزة، وتحدث أصوات انفجارات شديدة، تزامناً مع تحليق مكثف لطائرات الاستطلاع والطائرات المروحية في بعض الأحيان.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: