العمادي: نسعى لتوفير مولد لغزة بقدرة 100ميغا وات

أعلن رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار قطاع غزة السفير محمد العمادي، اليوم الاثنين، عن وجود مباحثات جادة لتوفير مولد للطاقة الكهربائية بقدرة 100 ميغا وات للمساهمة حل أزمة انقطاع التيار الكهربائي في قطاع غزة.

جاء ذلك خلال افتتاح العمادي للمرحلة الأولى من مدينة سمو الأمير الوالد حمد بن خليفة السكنية في جنوب قطاع غزة، حيث ذكر أن هذه المباحثات تأتي في إطار السعي الدؤوب من دولة قطر لحل مشكلة الكهرباء التي يعاني منها سكان قطاع غزة، مشيرًا إلى أن اللجنة القطرية باشرت فعلياً بإجراء الاتصالات مع شركات عالمية من أجل توفير هذا المولد خلال فترة تتراوح بين سبعة إلى ثمانية أشهر إضافة للعمل بالطاقة الشمسية.

في سياق آخر، أكد العمادي أنه تم التنسيق والاتفاق مع وزارة الأشغال العامة والإسكان بغزة على تخفيض القسط الشهري لشقق المرحلة الأولى بمدينة حمد من 170 دولارًا إلى 130 دولار أمريكي فقط.

كما أضاف أنه يجب دراسة الحالات الاجتماعية المعسرة بالمدينة من خلال وزارة الأشغال؛ لافتًا أن ذلك يأتي استجابة للأوضاع المعيشية الصعبة لأهالي قطاع غزة، وتخفيفًا عن سكان المدينة.

هذا وأعرب السفير العمادي عن سعادته بافتتاح المرحلة الأولى من مدينة حمد السكنية، ومشاركة سكان المدينة فرحتهم بالانتقال إلى منازلهم الجديدة بعد تسليم نحو 1060 وحدة سكنية.

وقال “قبل أقل من أربع سنوات أعلن سمو الأمير الوالد عن هذه المشاريع، واليوم نسلم المرحلة الأولى من المدينة، وفي نهاية العام سنستلم ونسلم المرحلة الثانية التي تشمل 1250 وحدة سكنية”.

وأضاف أن “إنجاز وتسليم المرحلة الأولى من مدينة حمد السكنية حدث مهم، فهذا ثاني المشاريع الحيوية الاستراتيجية التي يتم تسليمها بشكل رسمي لمواطني غزة بعد تسليم 1000 وحدة سكنية للأسر التي دمرت بيوتها وتم إعادة بنائها”.

وذكر أنه “خلال الجولة التفقدية لمرافقها وجدنا الرضى العام من قبل السكان والمواطنين، وهذا ما نبحث عنه، وها نحن نتابع اعمال المرحلة الثانية التي تسير بوتيرة سريعة ومتقدمة وإن شاء الله مع نهاية العام الجاري سنتسلم تلك المرحلة “.

وأشاد العمادي بوتيرة العمل في المشاريع القطرية المنفذة حالياً في قطاع غزة مؤكداً أن آلية العمل في تلك المشاريع تسير بشكل أسرع من الوضع الطبيعي، وهذا أمر طيب للغاية.

وأشار على أن المرحلة الثانية من مدينة حمد السكنية بُدأ العمل بها في بداية هذا العام، وسيتم تسليمها مع نهاية العام، وهذا بفعل المتابعة اللحظية وادخال المواد المطلوبة بانتظام دون أي عوائق تذكر.

وبين العمادي أنه سيوقع خلال الأسبوع القادم على عقود مشاريع جديدة بتكلفة قدرها نحو 40 مليون دولار، وتشمل مشاريع في قطاع البنى التحية والطرق والمباني السكنية، وذلك ضمن استراتيجية قطر للتخفيف من معاناة أهل غزة.

ونوه الى انه تم مؤخراً الانتهاء من بناء أول ألف وحدة سكنية لأصحاب المنازل المدمرة كلياً خلال الحرب الأخيرة على غزة، مشدداً على استمرار تنفيذ مشاريع جديدة لمساعدة أهل غزة “فدولة قطر تعيش معاناة ووجع أهل غزة في كل مناحي الحياة، والأمر لا يقتصر فقط على الكهرباء والمشاريع الأخرى”.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: