“الشاباك” يزعم اعتقال شاب من غزة ينتمي “للقسام”

سمحت ما تسمى بالرقابة الإسرائيلية، بنشر مزاعم حول اعتقال جهاز الأمن الإسرائيلي (الشاباك)، لشاب من سكان مخيم جباليا شمال قطاع غزة، ادعت أنه ينتمي لكتائب القسام للجناح العسكري لحركة “حماس”.

وذكر جهاز “الشاباك” في بيان له، أن الشاب جرى اعتقاله يوم 2016/04/06، وأحيل للتحقيق، بعد أن اجتاز السياج الحدودي وتسلل إلى “إسرائيل”.

وقال “الشاباك”، إنه “اتضح خلال التحقيق بأنه خدم في صفوف لواء شمال قطاع غزة التابع لحماس وبأنه تم تجنيده إلى تلك الوحدة في فترة قصيرة قبل عملية الجرف الصامد”.

وذكر الجهاز أنه وبعد تجنيده شارك الشاب في تدريبات ودورات مختلفة نظمها الجناح العسكري لحركة حماس ومنها نصب الكمائن ورصد أنشطة لجيش الاحتلال الإسرائيلية، والقيام بدوريات وحفر الأنفاق باتجاه “إسرائيل”.

“وحسب التحقيق فإن تلك التدريبات كانت هجومية بطابعها وهي شملت التدريب على اقتحام المباني وتفجير العبوات الناسفة، وهذا كجزء من رؤية حماس للحرب القادمة التي تقضي بنقل القتال إلى الأراضي الإسرائيلية”.

وأكد الشاباك “أن المعتقل قدم في التحقيق معلومات كثيرة عن الأنفاق التي سيستخدمها مقاتلو حماس من أجل التسلل إلى داخل الأراضي الإسرائيلية، كما قدم معلومات عن مسارات الأنفاق التي سيستخدمها مقاتلو وحدة النخبة التابعة لحماس في أوقات الطوارئ. كما زود المحققين بمعلومات عن فتحات الأنفاق الكثيرة المتواجدة داخل قطاع غزة”، على حد زعمه.

كما قدم “القاصر” المعتقل معلومات حول أساليب عمل أطقم الحفر والوسائل التي يستخدمونها وإجراءات العمل، في حين اتضح في التحقيق أنه شارك في زرع عبوات ناسفة داخل الأنفاق وفي محيطها خشية دخول قوات جيش الاحتلال إلى الأنفاق، حتى قام بتخزين عبوات ناسفة في منزله، وفق الشاباك.

وكشف القاصر أن حماس تستمر في حفر الأنفاق وهي تعي الأنشطة الإسرائيلية التي تهدف إلى كشف الأنفاق وتراقبها.

ولفت جهاز الشاباك، أنه جرى اليوم تقديم لائحة اتهام بحق القاصر المذكور أعلاه إلى “المحكمة اللوائية” في مدينة بئر السبع.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: