السعودية تسعى لشراء صواريخ “إسكندر” التي تعادل قنبلة نووية

كشف موقع “سبوتنيك” الروسي، أن المملكة العربية السعودية أبدت رغبتها في الحصول على صواريخ “إسكندر” الروسية الفتاكة.

وأكد الموقع أن وزارة الدفاع السعودية بحثت إمكانية شراء الأسلحة الروسية بما فيها صواريخ “إسكندر”، بحسب ما أفاد موقع سبق الإلكتروني السعودي.

وأضاف “سبوتنيك” أن مصدراً في الوفد السعودي الذي شارك في المنتدى العسكري التقني الدولي “أرميا-2015″، أعرب عن اهتمام المملكة بالحصول على منظومات “إسكندر” الصاروخية، مشيراً إلى أن الوفد موجود لمناقشة صفقة بهذا الشأن.

وقالت الشركة المنتجة للمنظومات، في وقت سابق، إن منظومة “إسكندر” لن تباع إلى الخارج حتى عام 2016، لكنها أدرجت في قائمة المنتجات المسموح بيعها في الخارج.

وتأتي رغبة السعودية في امتلاك هذه المنظومة الصاروخية بسبب ما تملكه من قدرات قوية فتاكة، بالإضافة إلى أنها قادرة على حمل رؤوس نووية.

ويعد “إسكندر-إم” هو السلاح الأكثر فعالية من نوعه في العالم، ويستطيع ضرب هدفين في وقت واحد، إذ لا يتجاوز الفاصل الزمني بين الضربتين الدقيقة الواحدة.

ويندفع هذا النوع من الصواريخ الذي يمكن أن يصل مداه إلى 500 كم إلى هدفه متبعاً مساراً يتعذر توقعه، ويتم التحكم فيه منذ الانطلاق وحتى إصابة الهدف.

ووفقاً للموقع الروسي فإن هذه المنظومة المتطورة من الأسلحة تعادل قوتها قوة “قنبلة نووية”، يمكنها تدمير كل أنظمة الدفاع الجوي المضادة للطائرات والصواريخ والمطارات العسكرية ومراكز القيادة ومراكز الاتصالات.

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: