الاحتلال يمنع إدخال المنتجات الفلسطينية من الألبان واللحوم للقدس

منعت سلطات الاحتلال الإسرائيلية، اليوم، الشركات الفلسطينية كافة من إدخال منتجاتها من الألبان واللحوم لمدينة القدس.

وهذه الشركات هي: شركات ألبان حمودة وشركة الجنيدي وشركة الريان، وشركات اللحوم هما شركتا السلوى وسنيورة.

ونقلت “بوابة اقتصاد فلسطين” عن المدير التنفيذي لشركة “ألبان حمودة” محمد الصوص قوله إن “هذا الاجراء كان قد حدث مثيله في عام 2010 حين حاولوا منع منتجاتنا من دخول القدس، لكن نتيجة الضغط على إسرائيل من جهات عدة من أفراد وشخصيات دولية واللجنة الرباعية والإدارة الأمريكية تم التراجع عن القرار“.

وأوضح الصوص أن حصة القدس السوقية تشكل 50% من مبيعات شركة حمودة، معربا عن قلقه من حجم الخسائر الاقتصادية التي تقدر بالملايين في حال تطبيق القرار.

وأكد الصوص تواصل شركته مع الحكومة الفلسطينية مع الشؤون المدنية ووزارة الزراعة للخروج من هذه الأزمة ومعرفة أسباب هذا القرار وحيثياته.

مخالفات جسيمة

من جهته، أوضح طارق أبو لبن -مدير عام التسويق في وزارة الزراعة- أن القرار أحادي الجانب، مؤكدا أن “هذه الاجراءات لها أبعاد سياسية واقتصادية تتمثل في اجراءات الاحتلال، إذ بدأت بمقدمات سابقة باعتماد قانون من الكنيست يحظر فيه دخول المنتجات الفلسطينية عندهم، وهنا مخالفة لاتفاقية باريس بشكل واضح“.

وتابع “هناك مخالفة باعتبار القدس ضمن دولتهم وضمها لهم وهذا مخالف لكل الأعراف الدولية، كما يهدف القرار لزيادة الضغط على الاقتصاد الفلسطيني في أهم القطاعات الناشئة وهو قطاع الثروة الحيوانية، إذ أن الاستثمار فيه يتطلب ثروة عالية وكان التطور فيه كبير بشكل ملحوظ“.

وأكد أبو لبن أن الجهات الفلسطينية “تدرس” بشكل رسمي اتخاذ اجراءات مناسبة في هذا السياق، وأضاف “رغم اننا نأمل أن يتراجع الجانب الإسرائيلي، كون حصة هذه المنتجات كبير في سوق القدس“.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: