الاحتلال يخسر 31 مليار دولار بسبب المقاطعة

تسعى سلطات الاحتلال الإسرائيلي لمحاربة حركة المقاطعة الإسرائيلية “BDS” باستخدام أداوت للرصد والتعقب وإحباط نشاطها على الشبكة الالكترونية، وكشف الجهات التي تقف خلفها، وتعتزم استثمار أكثر من 100 مليون شيقل.

والتحرك الإسرائيلي يبرره ما يسمى برئيس معهد دراسات الأمن القومي الإسرائيلي “عاموس يدلين” بقوله: “إن أخطر دولة في الشرق الأوسط تهدد إٍسرائيل هي “دولة فيس بوك”، في إشارة إلى مئات الصفحات المتخصصة بالدعوة إلى مقاطعة البضائع الإسرائيلية، وسحب الاستثمارات الأجنبية منها.

وأضاف يدلين أن “من سيقودون الولايات المتحدة بعد 20 سنة يتعلمون اليوم في الجامعات التي تدور فيها دعاية معادية لإسرائيل وهذه مسألة مهمة”.

وفي معرض تعليقه على الخطة الإسرائيلية الجديدة، قال المنسق العام للجنة الوطنية لمقاطعة “إسرائيل” محمود نواجعة إنها ضمن سلسلة من المحاولات الإسرائيلية لتشويه هذه الحركة الداعمة لحقوق شعبنا، وترويج الدعاية الكاذبة بحقها.

وأضاف نواجعة أن “إسرائيل” تسعى لاستخدام البرلمانات الأوروبية لمهاجمة حركة المقاطعة الدولية، مذكرا بأنها نجحت بضغوطاتها في استصدار المحكمة العليا الفرنسية قرارًا في شهر تشرين أول/ أكتوبر الماضي يعتبر مقاطعة “إسرائيل” جريمة تشجع على العنصرية.

من ناحيته، قال أمين عام المبادرة الوطنية مصطفى البرغوثي إن الممارسات الإسرائيلية هذه ليست الأولى من نوعها فهي تخصص مئات الملايين لمحاربة حركة المقاطعة، فيما تستخدم اللوبي اليهودي في أنحاء العالم وخاصة في الولايات المتحدة الأميركية للقيام بهذا الدور.

وأشار إلى أن “إسرائيل” خسرت 31 مليار دولار عام 2015 بالاستناد إلى إفادات خبراء اقتصاديين؛ نتيجة حملات المقاطعة حول العالم، والأمر هذا يدل على أن الحركة مؤثرة جدًا وباتت إستراتيجية يجب العمل عليها.

وطالب البرغوثي بضرورة تصعيد حركة المقاطعة لمواجهة الغطرسة الإسرائيلية، من خلال مزيد من الانضمام من قبل المواطنين لحملة مقاطعة البضائع الإسرائيلية محليًا، ورفد المزيد من التأييد الدولي لمقاطعتها.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: