الإفراج عن الأسيرة فدوى غانم وفرض الحبس المنزلي عليها

أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي عن الأسيرة فدوى صالح أحمد غانم (56 عاما) من مدينة طولكرم شمال الضفة الغربية المحتلة من سجن “هشارون” مقابل الحبس المنزلي إلى حين المحكمة التي لم تحدد بعد.الحرية

وقالت عائلة الأسيرة غانم إن سلطات الاحتلال أفرجت عن ابنتهم بعد دفع غرامة قدرها 15 ألف شيكل، وفرضت عليها الحبس المنزلي في مدينة الطيبة في الداخل المحتل إلى حين تحديد المحكمة.

وقال مدير مركز أحرار فؤاد الخفش إن الأسيرة غانم اعتقلت بتاريخ 29/9/2013 أثناء زيارتها لشقيقها في سجن النقب، وإن سلطات الاحتلال أجرت معها تحقيقا استمر لأيام، مؤكدا أن الإفراج عنها وحبسها منزليا يعد أيضا انتهاك للحرية.

وأوضح أنّ عدد الأسيرات في سجن “هشارون” بلغ بعد الإفراج عن غانم 15 أسيرة يعشن ظروفا اعتقالية صعبة، ومعظمهن موقوفات ومنهن مريضات لا يتلقين العلاج اللازم، وتواصل إدارة السجن الإهمال الطبي بحقهن.

ودعا إلى تشكيل لجنة دفاع عن الأسيرات الفلسطينيات في سجون الاحتلال، وتكثيف الجهود من أجل الإفراج عنهن، ووقف ممارسات الاحتلال ضدهن في الأسر.

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: