استشهاد فلسطيني وإصابة إسرائيلي في عملية إطلاق نار جنوب نابلس

استشهد المواطن علاء محمد عودة، في الثلاثينات من عمره، فجر اليوم الثلاثاء، برصاص جنود الاحتلال الإسرائيلي على حاجز زعترة جنوب محافظة نابلس شمال الضفة الغربية.القسام و مقاومة

وذكرت القناة السابعة العبرية أن شابًا فلسطينيًا استشهد برصاص جيش الاحتلال بعد أن فتح النار على الجنود المتمركزين على حاجز زعترة جنوب بنابلس حيث أطلق جنود الاحتلال النار عليه.

وبينت القناة أن جنديًا في حرس الحدود أصيب برصاصة في قدمه خلال عملية تبادل إطلاق النار، وصفت جراحه بالمتوسطة.

ووصلت قوات كبيرة من جيش الاحتلال الإسرائيلي إلى حاجز زعترة جنوب نابلس ترافقها عدد من سيارات الإسعاف الإسرائيلية، حيث قامت قوات الاحتلال بإغلاق الحاجز وإعلان الموقع منطقة عسكرية مغلقة، حيث منعت المواطنين من الاقتراب من مكان الحادث.

وقال شهود عيان: “إن قوات الاحتلال منعت طواقم الإسعاف الفلسطيني من الاقتراب من الشاب المصاب، وقد تركته ينزف على الحاجز العسكري”.

واقتحمت أكثر من عشرين دورية عسكرية إسرائيلية مدينة نابلس ترافقها عدد من الحافلات التابعة للمستوطنين، حيث وصلت إلى قبر يوسف لأداء الطقوس الدينية بالقرب من مخيم بلاطة شرقي نابلس.

وقالت وسائل الاعلام العبرية المختلفة: “إن جنود جيش الاحتلال على الحاجز قاموا بإطلاق النار على فلسطيني مما أدى لوفاته”لاستشهاده على الفور بعد أن هاجم الحاجز وأطلق النار على الجنود مما أدى لإصابة أحدهم بجروح متوسطة.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: