إصابة 4 جنود إسرائيليين بانفجار عبوة شرق خانيونس

أصيب أربعة جنود إسرائيليين عصر اليوم السبت، جراء انفجار عبوة ناسفة بوحدة من جيش الاحتلال على الحدود شرق محافظة خانيونس جنوب قطاع غزة.

وقال متحدث باسم جيش الاحتلال إن عبوة ناسفة انفجرة في وحدة تابعة للجيش أثناء عملها قرب السياج الفاصل مع قطاع غزة في منطقة “خانيونس”.

وذكر الجيش مساء اليوم بأن أربعة جنود من وحدة “غولاني” أصيبوا في الانفجار جرى نقلهم إلى مستشفى “سوروكا” ببئر السبع، جراح اثنين منهما وصفت بالخطيرة.

ونوه إلى أن العبوة انفجرت بجنوده بينما كانوا يقومون بإزالة علم فلسطيني تم رفعه على الحدود قربة منطقة “العين الثالثة”.

وأضاف المتحدث باسم الجيش بأن دبابة إسرائيلية أطلقت عدة قذائف صوب نقطة رصد تابعة لحركة الجهاد الإسلامي كرد أولي.

وتزعم الترجيحات والتقديرات الإسرائيلية بأن الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي الطرف الذي يقف وراء تفجير العبوة.

فيما قال رونين مانليس الناطق باسم الجيش: “انفجار العبوة بجنودنا هجوم خطير جداً سيزعزع الاستقرار في قطاع غزة، ووضع العلم الفلسطيني شجع حماس على تفجير العبوة، سنتعلم من هذا الحدث”، حسب زعمه.

وأفادت مراسلنا بأن مدفعية الاحتلال قصفت بقذيفة واحدة على الأقل نقطة رصد للمقاومة شرق الفراحين شرق خانيونس، ولم يبلغ عن وقوع إصابات.

وأفاد شهودعيان بأن بأن انفجاراً وقع بين عناصر وحدة هندسة تابعة لجيش الاحتلال أثناء عملها في منطقة “السريج” داخل الحدود شرق بلدة القرارة على حدود خانيونس.

وأشار الشهود إلى أنهم شاهدوا نقل ما لا يقل عن إصابتين من بين الجنود، وشوهد حركة نشطة للجيبات العسكرية ودوريات الإسعاف قرب الحدود.

وأكدت القناة العبرية العاشرة بأن الجيش دفع بتعزيزات قرب الحدود جنوب قطاع غزة، فيما أجرت قيادته اجتماعاً لتقييم الأوضاع بعد انفجار العبوة.

ونوهت القناة العبرية العاشرة نقلاً عن مراسلها أور هيلير بأن انفجار العبوة هو الحدث الأكثر سوءاً منذ حرب قطاع غزة صيف 2014، مبيناً أن تقييمات الجيش تؤكد أنه سيكون هناك رد قوي على ذلك الاستهداف.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: