إصابة عدد من المواطنين في مسيرات التضامن مع الأسرى بالضفة اليوم

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلية شاباً فلسطينياً، بينما أصيب عشرات آخرون بحالات اختناق إثر قمع الاحتلال لمسيرة تضامنية مع الأسرى انطلقت ظهر الجمعة 04-05-2012 على مدخل بلدة الخضر جنوبي بيت لحم.

وأفاد منسق اللجنة الشعبية في بلدة الخضر أحمد صلاح، في تصريحات نقلتها وكالة “قدس برس”، بأن مواجهات عنيفة اندلعت قبل ظهر اليوم الجمعة على المدخل الشرقي لبلدة الخضر على إثر قمع قوات جيش الاحتلال لمسيرة تضامنية مع الاسرى الفلسطينيين الذين يخوضون إضراباً مفتوحاً عن الطعام منذ ثمانية عشر يوماً.

وأوضح صلاح، أن جنود الاحتلال بادروا إلى إطلاق قنابل الغاز المسيلة للدموع والرصاص المطاطي، مما أسفر عن إصابة اثنين من المشاركين بجروح وعشرات آخرين بحالات اختناق.

وأشار إلى أن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب إبراهيم موسى (35 عاماً) عقب اندلاع المواجهات، في حين اعتلت مجموعة من جنود الاحتلال أسطح عدد من منازل بلدة الخضر واستخدمتها كنقاط للمراقبة، وقامت بإعلان المدخل الشرقي للبلدة “منطقة عسكرية” يحظر التجوّل فيها وسط استمرار المواجهات حتى لحظة إعداد الخبر.

وفي مدينة الخليل اندلعت مواجهات عنيفة ظهر الجمعة بين قوات الاحتلال وأهالي قرية بيت أمر شمال المدينة إثر قمع مسيرة لنصرة الأسرى نظمت هناك.

وقال شهود عيان من قرية بيت أمر إن عددا من المواطنين أصيبوا بحالات اختناق إثر قمع قوات الاحتلال لمسيرة نصرة الأسرى التي انطلقت بعيد صلاة الجمعة وقام الجنود بإغلاق المدخل الرئيسي للبلدة وانتشروا بشكل مكثف ونصبوا العديد من الحواجز لمنع تصاعد المواجهات، في الوقت الذي تدخلت فيه أجهزة أمن السلطة لمنع الشبان من إلقاء الحجارة صوب الجنود.

وأضاف الشهود بأن الأجهزة الأمنية تواجدت بشكل ملحوظ عند مسرح المواجهات وقمعت عددا من الفتية، وكانت المسيرة انطلقت تضامنا مع الأسرى ومطالبة بتدخل فوري لوقف مسلسل العنصرية الإسرائيلية بحقهم.

كما أصيب عشرات المواطنين والمتضامنين الأجانب بحالات اختناق إثر قمع قوات جيش الاحتلال لمسيرة كفر قدوم الأسبوعية المناوئة للجدار والاستيطان.

وذكر القائمون على تنظيم مسيرات كفر قدوم الأسبوعية، أن المسيرة انطلقت هذا الأسبوع نصرة للأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال وتضامناً معهم في معركتهم ضد إدارة مصلحة السجون.

وأضافوا أن هذه المسيرة التي رفعت شعار “أيها العرب أعيدوا للأمة كرامتها” تأتي في ظل الأوضاع الصعبة التي يعيشها الأسرى الفلسطينيون في سجون الاحتلال في ظل إضرابهم المفتوح عن الطعام منذ ثمانية عشر يوماً.

وأضاف شهود عيان، أن جنود الاحتلال شرعوا بإطلاق قنابل الغاز المسيلة للدموع والقنابل الصوتية باتجاه المشاركين في المسيرة مّا أدى إلى إصابة العشرات منهم بحالات اختناق من بينهم متضامنين أجانب، في حين أعلنت قوات الاحتلال بلدة كفر قدوم منطقة عسكرية مغلقة يحظر دخولها أو الخروج منها.

وفي بلدة أبو ديس شارك المواطنون بعد صلاة الجمعة ( 4-5) في تظاهرة تضامنية مع الأسرى المضربين عن الطعام في سجون الإحتلال، أقامتها القوى الوطنية والإسلامية في القرية.

وانطلقت المسيرة من أمام مسجد صلاح الدين وجابت شوارع البلدة ومن ثم توجهت إلى خيمة الإعتصام، وحمل المتظاهرون اليافطات والصور الداعمة للأسرى، وتوجه عدد من المعتصمين إلى مفرق الجبل حيث يتواجد معسكر لجيش الاحتلال، حيث قام الجنود بإطلاق قنابل الصوت والغاز لتفريقهم.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: