“أولياء الأمور بالأونروا”: سنمنع الطلاب من دخول الفصول حتى الخميس

أكد رئيس “المجلس المركزي لأولياء أمور طلاب مدارس الأونروا” غرب غزة، عبد الناصر أبو العمرين، أن المجلس لا زال مستمراً في خطواته الاحتجاجية ضد قرار المفوض العام الأونروا بزيادة عدد الطلاب في الفصول.

وقال أبو العمرين في تصريح اليوم الثلاثاء، إن المجلس اتخذ إجراءات للضغط على الأونروا للتراجع عن هذا القرار، وقام بمنع الطلاب من الدخول لفصول الدراسة وإبقائهم في فناء المدرسة لساعتين ثم مغادرتهم، مشيراً إلى أن الإجراء سيستمر حتى يوم الخميس لمعرفة نتائج الاجتماع مع رئيس برنامج التعليم.

وأضاف: “نحن نرفض زيادة العدد في كل فصل لو مجرد طالب واحد، ونحن كنا نطالب في الماضي بتقليصه من 38 إلى 35 طالباً، وللأسف تفاجأنا بزيادة العدد، وزيادة طالب واحد يعني أن 250 مدرساً سينهون الخدمة، وإذا وصل كل فصل إلى 50 طالباً فيعني أن 1500 معلم سيتم إنهاء وظائفهم”.

ولفت أبو العمرين إلى أنه في ظل إصرار الأونروا على القرار؛ فإن كافة الخيارات مفتوحة من مسيرات احتجاجية للمدرسين ومنع لربما الطلاب من دخول فصول الدراسة.

وأوضح أن عدد الطلاب سابقاً كان 38 طالباً واليوم بعد القرار سيصبح من 45 حتى 50 طالباً، وله تداعيات خطيرة منها سهولة انتشار الأمراض في الفصل، وعدم قدرة المدرس إيصال المعلومات للعدد الكبير منهم.

واستغرب أبو العمرين استمرار المفوض العام بالقرار بعد أن حلت الأونروا الأزمة التي حصلت وعلى إثرها اتخذته، مبيناً أنه إذا تم اعتماده في ظل تجميد عملية التوظيف لخمس سنوات قادمة سيقل عدد الفصول وستبقى 4 فصول فارغة في كل مدرسة، مما سيضطر لتقليص الموظفين وإقالة موظفي العقود.

ونبه إلى أن قرار الإجازة بدون راتب للمدرسين ينعكس أيضاً سلباً على العملية التعليمية، وأن المجلس معني بالاستقرار النفسي والاجتماعي للمدرس حتى يقدر على تقديم المعلومة باستقرار.

كما واعتبر أن المخطط يهدف لتجهيل الطالب الفلسطيني، وهو مؤامرة من قبل الوكالة للضليل مما هو مطلوب منها من واجبات تجاه الشعب.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: