أوغندا: مقتل 12 جنديا في هجوم لحركة الشباب

أعلن متحدث باسم الجيش الأوغندي اليوم الخميس أن 12 جنديا يعملون بقوة حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي قتلوا عندما هاجم مسلحون قاعدتهم في الصومال هذا الأسبوع.

وأورد بيان للجيش الأوغندي حصيلة قتلى أقل من تلك التي أعلنتها حركة الشباب المجاهدين التي نفذت الهجوم يوم الثلاثاء.

وكان عسكريون غربيون أكدوا أن خمسين جنديا على الأقل من قوات الاتحاد الأفريقي قُتلوا في هجوم للحركة على قاعدة عسكرية في جنوب الصومال.

وقال المتحدث باسم الجيش الأوغندي بادي أنكوندا إنه لا يمكن أن يؤكد إذا كان قد سقطت في الهجوم قوات حفظ سلام من جنسيات أخرى.

وأضاف أنكوندا لرويترز -بعد الإعلان عن نقل جثامين الجنود إلى بلادهم هذا الأسبوع- “لن نتوانى في جهودنا لإعادة الهدوء للصومال، وإنها مهمة يجب أن ننفذها بغض النظر عن أي ظروف”.

وأشار إلى أن التأخير في إعلان عدد القتلى يعود للبروتوكول المتبع الذي ينص على إبلاغ الأقارب أولا قبل الإعلان الرسمي.

إحلال السلام
وكانت مصادر دبلوماسية توقعت في وقت سابق أن يكون عدد قتلى الهجوم الأخير كبيرا جدا، بيد أن أحد المصادر قال إن عددا أقل ربما قتل في الهجوم، وإن حقيقته ستتضح عندما تعلن عنه بعثة الاتحاد الأفريقي.

وأكد متحدث باسم الاتحاد الأوروبي أن هجمات حركة الشباب لن تثني الصوماليين عن إحلال السلام في بلادهم.

وهاجمت حركة الشباب في يونيو/حزيران الماضي قاعدة بوروندية تابعة لقوات الاتحاد الأفريقي في ليغو بمنطقة باي قرب شابيلي السفلى مخلفة عشرات القتلى.

ولا تزال الحركة تسيطر على مناطق ريفية واسعة في جنوب الصومال، وأصبحت تشن حرب عصابات وهجمات انتحارية، بعضها وسط العاصمة مقديشو.

المصدر : وكالات

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: