أمريكا تصوّت لاختيار رئيسها اليوم

يتوجه اليوم الثلاثاء نحو مئتي مليون ناخب أمريكي، يحق لهم التصويت، إلى مكاتب الاقتراع لاختيار الرئيس المقبل للولايات المتحدة الأمريكية.

ويأتي التصويت بعد حملة انتخابية كبيرة لعدة أشهر قادها المرشحان، الجمهوري دونالد ترامب، والديمقراطية هيلاري كلينتون، فيما تشير آخر استطلاعات الرأي إلى تقلص الفارق بينهما ما يجعل التكهن بالنتيجة أمرا صعبا.

يشار الى أن انتخاب الرئيس في الولايات المتحدة لا يتم بالاقتراع المباشر بل بواسطة هيئة تسمى المجمع الانتخابي. ويبلغ عدد أعضاء هذا المجمع خمسمائة وثمانين عضوا، ولكل ولاية لها أصوات في المجمع اعتمادا على حجم تمثيلها في الكونغرس، والمرشح الذي يحصل على أغلبية أصوات الناخبين في ولاية معينة يفوز بجميع أصوات المجمع الانتخابي.

آخر التجمعات الانتخابية

و يعقد المرشحان الجمهوري دونالد ترامب والديمقراطية هيلاري كلينتون آخر تجمعاتهما الانتخابية في فرصة أخيرة لجذب أصوات الناخبين قبل ساعات من انطلاق الاقتراع الرئاسي.

وقالت كلينتون لانصارها في ميتشغن إن “الناخبين يواجهون اختيارا ما بين الوحدة أو الفرقة”، فيما تحدث ترامب لأنصاره في بنسلفانيا واعدا إياهم بإنهاء ماوصفه بالفساد الحكومي.

وتشير آخر استطلاعات الرأي إلى تقدم المرشحة الديمقراطية على منافسها الجمهوري بأربع نقاط..

وصوت عدد قياسي من الأمريكيين – ما لا يقل عن 44.9 مليون شخص – في هذه الانتخابات إما عبر البريد أو مكاتب الاقتراع المبكرة.

وتستهدف التجمعات الرئاسية الخيرة الولايات المتأرجحة الرئيسية والتي ستكون مفتاح الفوز بالرئاسة.

ووجهت كلينتون ندءا مباشراً للناخبين وطالبتهم بدعم “أمريكا الحلم وصاحبة القلب الكبير”، مضيفة بأنها في حال انتخابها ستدعو ترامب وتأمل بأنه سيلعب دوراً بناءاً في توحيد البلاد.

وقال ترامب لمناصريه في فلوريدا “إنني لست سياسياً”، واصفاً منافسته هيلاري كلينتون بأنها “أكثر الأشخاص فساداً، وذلك فيما يتعلق بالرسائل الالكترونية التي ارسلتها من بريدها الخاص واحتوت على معلومات حساسة ومهمة”.

وكانت حملة كلينتون حصلت على دعم معنوي كبير مؤخراً عندما أعلن مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) أن “كلينتون ليست مدانة بخصوص هذه الرسائل لاسيما التي اكتشفت مؤخراً”.

وكان مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي “إف بي أي” قد أعلن الأحد أن تحقيقا حديثا في مراسلات هيلاري كلينتون قد توصل إلى نفس النتائج، التي توصل إليها تحقيق سابق الصيف الماضي، بعدم توجيه تهم جنائية إلى كلينتون.

وحض الرئيس الأمريكي باراك أوباما الأمريكيين على أن ينتخبوا المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون رئيسة لبلادهم.

وقال أوباما في تجمع انتخابي في ولاية ميتشغن ” أطلب منكم أن تفعلوا من أجل كلينتون ما فعلتم من أجلي”.

وأضاف ” اعرف كلينتون، كرست حياتها لجعل امريكا بلداً أفضل”.

واحتدمت المنافسة خلال الايام الماضية بين المرشحين، إلا أن كلينتون ما تزال المرشحة الأوفر حظاً للفوز بـ 270 من أصل 538 صوتاً من أصوات المندوبين المطلوبة للفوز بالرئاسة.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: