أكبر شركة حراسة بريطاينة تغلق مكاتبها في “إسرائيل”

أعلنت شركة الحراسة البريطانية “G4S ” أنها ستغلق مكاتبها في “إسرائيل” تجاوبا مع الضغوطات الناجمة عن منظمة BDS العالمية الناشطة في مقاطعة الاحتلال الإسرائيلي .

وعن مجلة الغارديان وبلومبيرغ الاقتصادية فان G4S التي تشغل 8 آلاف موظف في “إسرائيل” بمبلغ يصل إلى 100 مليون جنيه استرليني (142 مليون دولا) ستغلق مكاتبها وتبيع حصتها في “إسرائيل”.

ويكشف المصدر وفقا لما نقلته صحيفة “هارتس” العبرية فإن الخطوة جاءت تماشيا مع ضغوطات منظمات إنسانية عالمية من أجل وقف العمل في “إسرائيل” والتطبيع مع الاحتلال وأن استثمارات هذه الشركة في الخارج على المدى المنظور تصل ما بين 250-350 مليون جنينه استرليني( 355-479) مليون دولار وأنها فعلا بدأت ببيع شركاتها بعدما تعرضت لانتقادات عالية جدا لمشاركتها في تامين شركات حراسة وأمن لـ”إسرائيل” ومنشآتها في الضفة الغربية المحتلة سواء لصيانة المعدات أو أدوات كشف وتمشيط أو نصبها الحواجز العسكرية وإدارتها لسجن عوفر الذي يتواجد فيها أسرى فلسطينيين.

وقد ركزت BDS السنة الماضية نشاطاتها ضد كبرى الشركات العالمية للأمن والحماية التي تعمل في “إسرائيل” ما أدى إلى فقدان تلك الشركات عقودا عالمية ضخمة اضرت بمصالحها الكبيرة وأصبح مصير تلك الشركات إما الخسائر في العالم أو “إسرائيل” .

وفي صيف 2014 نشطت BDS البريطانية في زعزعة استثمارت شركة “جولتر البريطانية” وقبلها دفعت هذه الشركات خسائر كبيرة في العقود جراء تورطها في بيع معدات حراسة لسجن عوفر غرب رام الله

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: