أسباب الدوار بعد النهوض من الفراش

يشعر البعض بدوار بعد النهوض من ‫الفراش، فما سبب هذا الدوار وكيف يمكن تجنبه؟

‫وللإجابة عن هذه الأسئلة قال الطبيب الألماني ينس فاغينكنيشت إن ‫الدوار الذي يصيب بعض الأشخاص بعد النهوض من الفراش لا يمثل خطورة في ‫معظم الحالات.

‫وأوضح أن هذا الدوار يمكن أن ينشأ بسبب سريان الدم في الجزء السفلي من الجسم بفعل النهوض بشكل مفاجئ بعد الجلوس أو الاستلقاء ‫لفترة طويلة. وبالنسبة للأشخاص الذين يعانون من انخفاض ضغط الدم، ‫يستغرق الأمر فترة قصيرة حتى تستقر الدورة الدموية مرة أخرى.

‫وأردف فاغينكنيشت أن هذه الحالة تُعرف طبيا باسم “انخفاض ضغط الدم ‫القيامي”، موضحا أن القلب يتوفر له في هذه الحالة القليل من الدم، مما ‫يجعله يضخ القليل من الأكسجين في اتجاه العين والدماغ، ومن ثم ينتاب ‫المرء شعور بالدوار كالذي يحدث قبيل الإغماء.

وأشار الطبيب الألماني إلى أن الأشخاص الأكثر عُرضة لهذا المرض هم ‫الشباب من ذوي الأجسام النحيفة، وكذلك كبار السن المرضى تحت تأثير ‫الأدوية.

‫ويمكن تجنب هذا الدوار من خلال تحريك الساقين في الهواء على غرار ركوب ‫الدراجات الهوائية أو مسح الذراعين بقطعة قماشية مبللة قبل النهوض من ‫الفراش. وفي جميع الأحوال ينصح بمراجعة الطبيب.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: